Alaraby

An additional $25 billion is flowing into Iraq’s budget from rising oil prices

25 billion in revenue this year because of the high oil prices and the growing demand from its permanent customers in the Asian market,” said Ahmed Basri, technical adviser at Iraq’s Sumo Oil Company .

وأوضح البصري أن “العراق كان يضع توقعات هامش ارتفاع أقل للخام، لكن التطورات السياسية والتوترات بالمنطقة وما رافقها من عوامل أخرى رفع الأسعار بشكل يعتبر مثالياً للبلد الغني بالنفط”. Al-Basri said that “Iraq was setting expectations of a margin of lower crude, but political developments and tensions in the region and other factors accompanied by the increase in prices in a manner is ideal for the oil-rich country.”

ووفقاً للبصري، فإن “ارتفاع الأسعار العالمية للخام يمكن أن ينعكس إيجاباً على قطاعات مهمة في العراق تضررت بفعل الحرب على الإرهاب، كما أنه سينفي حاجة العراق لمزيد من الاقتراض”. According to Al-Basri, “the rise in international crude prices could positively affect important sectors in Iraq that have been damaged by the war on terrorism, and it will negate Iraq’s need for further borrowing.”

وينتج العراق حالياً أكثر من أربعة ملايين برميل نفط يومياً، يصدر منها نحو 3.5 ملايين، ويسعى إلى زيادة إنتاجه إلى أكثر من 4.5 ملايين خلال العام الجاري. Iraq currently produces more than four million barrels of oil per day, of which about 3.5 million, and seeks to increase production to more than 4.5 million this year.

ويأمل العراق في أن تنعكس الأموال الفائضة من ارتفاع أسعار النفط إيجابياً على الموازنة والمساهمة في سد جزء من احتياجات إعادة الإعمار للعديد من المدن التي دمرت بسبب اجتياح تنظيم داعش لمساحات شاسعة من العراق صيف عام 2014، ثم نجحت القوات العراقية في تحريرها في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي. Iraq hopes that the surplus money will be reflected in the rise in oil prices positively on the budget and contribute to the completion of part of the reconstruction needs of many cities that were destroyed by the invasion of an organization calling for large areas of Iraq in the summer of 2014, and then succeeded in the liberation of Iraqi forces in December First Last.

وقدّرت الحكومة العراقية في شهر فبراير/ شباط الماضي، وفقاً لدراسة أجراها خبراء عراقيون ودوليون، الحاجة الفعلية لإعادة إعمار البلاد بـ88.2 مليار دولار على مدى 10 سنوات. In February, according to a study by Iraqi and international experts, the Iraqi government estimated the actual need to rebuild the country at $ 88.2 billion over 10 years.

وتسعى وزارة النفط العراقية إلى استكمال توقيع ستة عقود للتنقيب والتطوير في رقع نفطية وغازية بمناطق عدة من البلاد وفقاً لبيان أصدرته الوزارة، أول من أمس، قالت فيه إن دائرة العقود ستواصل توقيع العقود، غدا الإثنين. The Iraqi oil ministry is seeking to complete the signing of six contracts for exploration and development in the oil and gas patches in several regions of the country, according to a statement issued by the ministry, yesterday, saying that the Department of Contracts will continue to sign contracts, on Monday.

وتم التوقيع على ثلاثة عقود، اليوم الأحد، مع شركة الهلال النفطية الخاصة المملوكة لعراقيين ومقرها الإمارات، ومن المقرر أن يجري التوقيع على عقدين، غدا الاثنين، مع شركة جيوجيد الصينية وعلى عقد مع شركة يونايتد إنرجي جروب ومقرها الصين أيضاً. Three contracts were signed on Sunday with the UAE-based private Crescent Petroleum Company. Two contracts are due to be signed on Monday with China’s Jiujed and a contract with China-based United Energy Group.

وحسب بيان الوزارة فإن العقود الموقعة تخص مناطق في جنوب وشرق البلاد أبرزها السندباد ونفط خانة والحويزة وخشم الأحمر في البصرة وديالى. According to the ministry’s statement, the signed contracts belong to areas in the south and east of the country, most notably Sinbad, Neptaneh, Huweiza and Khashm al-Ahmar in Basra and Diyala.

من جانبه، قال مقرر اللجنة المالية في البرلمان العراقي، أحمد حمه، إن “الحكومة العراقية قدّرت سعر برميل النفط خلال الموازنة الخاصة بالعام الحالي بسعر 47 دولاراً، في حين أن السعر اليوم قفز إلى أكثر من 75 دولاراً، ما منح العراق مبالغ إضافية ممتازة”. For his part, said the decision of the Finance Committee in the Iraqi parliament, Ahmad Hama, “The Iraqi government estimated the price of a barrel of oil during the budget for the current year at $ 47, while the price today jumped to more than $ 75, which gave Iraq additional excellent amounts” .

وأضاف حمه في تصريحات صحافية أن “ارتفاع أسعار النفط دولاراً واحداً للبرميل سيحقق للعراق مليار دولار في كل عام أي أن الحكومة ستحقق فائضاً قدره أكثر من 25 مليار دولار في حال استمرار أسعار النفط طول العام بهذا الشكل واستقرار معدل التصدير بهذا المستوى”. “The rise in oil prices by one dollar per barrel will bring Iraq a billion dollars every year, meaning that the government will achieve a surplus of more than 25 billion dollars if oil prices continue throughout the year in this manner and stabilize the export rate at this level,” Hama said in a press statement.

وأوضح أن “الحكومة لديها عجز في الميزانية قدره 13 ترليون دينار نحو (12 مليار دولار) وفي حال بقاء أسعار النفط ستنهي عجزها وتستغني عن القروض الخارجية وسيرتفع احتياطي البنك المركزي العراقي من العملة الأجنبية بالتأكيد”. He explained that “the government has a budget deficit of 13 trillion dinars (about 12 billion dollars) and if the survival of oil prices will end its deficit and deviate from external loans and will increase the reserve of the Central Bank of Iraq of foreign currency certainly.”

وكانت وزارة النفط قد أعلنت، منذ يومين، عن تصدير 108 ملايين و194 ألفاً، و920 برميلاً، خلال شهر مايو/ أيار الماضي، بإيرادات بلغت 7 مليارات و566 مليوناً و294 ألف دولار. The Ministry of Oilannounced two days ago, the export of 108 million and 194 thousand, and 920 barrels, during the month of May, with revenues amounted to 7 billion 566 million and 294 thousand dollars.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد، إن إحصائيات صادرات شهر مايو/ أيار الماضي لم تسجل أية صادرات من حقول كركوك. Oil Ministry spokesman Assem Jihad said that the export statistics for May did not record any exports from Kirkuk fields.

وأشار جهاد إلى أن المعدل اليومي للصادرات بلغ 3 ملايين و490 ألف برميل، مضيفاً أن معدل سعر البرميل الواحد بلغ 69.932 دولاراً. Jihad pointed out that the daily rate of exports amounted to 3 million and 490 thousand barrels, adding that the average price per barrel amounted to 69,932 dollars.

من جانبه، قال الخبير بالشأن الاقتصادي العراقي وليد الصراف في حديثه لـ”العربي الجديد” إنه من المؤمل أن تصدر الحكومة العراقية تقريرا موسعا مع نهاية النصف الأول من هذا العام تتضمن فيه الإيرادات المالية الإضافية التي تم تحقيقها وانتفاء الحاجة للاقتراض لسد العجز الحاصل بالموازنة”. For his part, said the expert on the Iraqi economic affairs, Walid Al-Sarraf said in his speech to “the new Arab” It is hoped that the Iraqi government will issue an expanded report by the end of the first half of this year, including additional financial revenues achieved and the lack of need to borrow to meet the budget deficit.

وأضاف الصراف أن، العراق بحاجة إلى بقاء أسعار النفط ضمن هذا المستوى عدة أشهر أخرى ليتجاوز عجز الموازنة المالية وألا يكون بحاجة للاقتراض الخارجي”. Al-Sarraf added that Iraq needs to keep oil prices within this level for several months beyond the budget deficit and not need to borrow external.

وارتفعت أسعار النفط العالمية نحو 50% مقارنة بمستوياتها قبل عام. World oil prices have risen about 50 percent from a year earlier. وكان سعر النفط تهاوى منتصف عام 2014 من 115 دولاراً لبرميل خام برنت إلى أقل من 30 دولاراً وترتبت عليه خسائر باهظة وتراجع في الإيرادات المالية للدول المنتجة للنفط، قبل أن يعود سعره للارتفاع، خلال الفترات الأخيرة، ليصل إلى أكثر من 76 دولاراً يوم الجمعة الماضي. The price of oil fell in mid-2014 from $ 115 per barrel of Brent crude to less than $ 30 and resulted in heavy losses and a decline in financial revenues of oil-producing countries, before the price of recent rise, to reach more than $ 76 last Friday.

وقال خبير بسوق العراق للأوراق المالية، عبد السلام عدنان، لـ”العربي الجديد” إن المبالغ الإضافية المترتبة على أسعار النفط من المفترض أن تدرج ضمن موازنة تكميلية للدولة تتم فيها معالجة النواقص أو الأمور التي اضطرت الحكومة للتخلي عنها عندما وضعت موازنة 2018 عند سعر النفط 47. An expert on the Iraqi market for securities, Abdul Salam Adnan, told the “New Arab” that the additional amounts resulting from oil prices are supposed to be included in the supplementary budget of the state where the deficiencies or things that the government had to abandon when the budget was set 2018 at the price of oil 47 .

وأضاف عدنان، أن النقطة الأهم بالموضوع هي إيقاف العراق مفاوضاته مع عدد من البنوك والحكومات للاقتراض منها، معتبراً أن بقاء العراق ضمن قائمة الدول ذات الاقتصاد الريعي الذي يعتمد على النفط غير صحيح بالمرة. Adnan added that the most important point is to stop Iraq negotiations with a number of banks and governments to borrow from them, considering that the survival of Iraq in the list of countries with a rent economy based on oil is not true at all.

Source